هو القيام بعمليات بيع او شراء للعملات الأجنبية والعملات الرقمية والأسهم المحلية والعالمية والنفط والعقود والمؤشرات والذهب والنفط من خلال شركة وساطة مالية مرخصة توفر عمليات التداول بطريقة إسلامية من خلال منصة تداول عبر الإنترنت وفقاً للأسعار العالمية والمباشرة للعملات.

لذلك هو أمر ليس بالصعب أبداً ولكن هذا لا يعني أن نقوم بالدخول إلى السوق المالي بدون تدريب او معرفة سابقاً, وللمتداول المبتدئ الأساسيات البسيطة كافية له للدخول بالسوق المالي ومن أهم الأساسيات هي كيفية إختيار شركة تداول مرخصة وموثوقة , كيفية إستخدام منصة التداول, كيفية إجراء الصفقات عبر منصة التداول من خلال الهاتف او من خلال الحاسوب.

ما هي شركات تداول العملات  عملات في السعودية ؟.

إن خيار البحث عن شركات الوساطة المالية وتداول العملات ليس بالأمر السهل بالرغم من توفر العديد من شركات الوساطة المالية حول العالم ولكن يجب أن نبحث عن وسيط مالي موثوق وإسلامي وآمن ويجب أن يكون مرخص في الوطن والخليج العربي.

تذكر بأنه يجب أن تتداول من خلال حسابات إسلامية بدون فائدة ربوية وذلك لأن لا فائدة من مال حرام ونحن جميعاً نعلم بأن المال الحرام يأكل صاحبه وأهله وهذا سوق إستثمار ونحن نطلب من الله التوفيق دائماًَ وابداً.

هل يمكن تداول العملات من خلال وسيط أجنبي ؟.

لا يوجد مشكلة بالتداول من خلال أي شركة وساطة مالية حول العالم ولكن أصبح هناك الكثير من الشركات الأجنبية ويوجد العديد من أنواع التراخيص الأجنبية الضعيفة والوهمية لذلك نحن ننصح الجميع بالإبتعاد عن شركة وساطة مالية أجنبية والإعتماد بالتداول على شركة تداول مرخصة في أحد دول الخليج العربي.

تذكير : قد تكون هناك شركات أجنبية مرخصة في دول أجنبية عظمى ولكن لا تَصلح للمستثمر العربي وذلك لأن القوانين الصادرة من الجهات المُرخِصة هي نافذة للمواطنين الأوروبين فقط وليس للمواطن الخليجي او العربي.

هل يوجد شركات تداول عملات مرخصة في السعودية ؟.

في الواقع لا يوجد شركات تداول عملات مرخصة من جهات حكومية في دولة السعودية ولكن يتوفر شركات تداول إماراتية حاصلة على تراخيص حكومية من دولة الإمارات العربية المتحدة بالإضافة الى أنها مرخصة من قِبل الدائرة الإسثتمارية في دول التعاون الخليجي مما يجعل هذه الشركات مرخصة وآمنه في السعودية وبقية دول الخليج العربي.

تذكر بأن الفائدة الأساسية والوحيدة من الترخيص هو ضَمان حق المستثمر من عمليات النصب والإحتيال او عمليات التلاعب التي تحدث من خلال الشركات الأجنبية والوهمية لذلك إن وجود أي شركة تداول مرخصة في أحد دول الخليج العربي او دول الوطن العربي تعتبر وكأنها مرخصة في السعودية وذلك لأنه تم تحقيق الهدف الأساسي من الترخيص.